ملكة جمال إنجلترا تعود لعملها كطبيبة متدربة بعد تفشي فيروس كورونا

ملكة جمال إنجلترا تعود لعملها كطبيبة متدربة بعد تفشي فيروس كورونا

قالت ملكة جمال إنجلترا إنه “من الطبيعي” أن تقرر العودة إلى مهنتها القديمة كطبيبة متدربة في أعقاب تفشي وباء فيروس كورونا.

وعادت الأخصائية في الأمراض التنفسية، باشا موخرجي، من الهند، حيث كانت تقوم بأعمال خيرية لتلتحق بالعمل في هيئة الصحة الوطنية البريطانية.

ومن المفترض أن تبدأ الشابة ذات الـ 24 عاما عملها في مستشفى بوسطن بيلغرم في مقاطعة لينكونشير الأسبوع المقبل.

وقالت لبي بي سي: “أفتخر بأمرين: حصولي على لقب ملكة جمال إنجلترا، وعملي في قطاع الصحة الذي هو مدعاة فخر وطني”.

وكانت الشابة في زيارة للهند كجزء من رحلة للقيام بنشاطات خيرية إنسانية كان من المقرر فيها أن تجوب دولا آسيوية من بينها باكستان، وعندما بدأت معالم أزمة تفشي الفيروس في بريطانيا تتضح، أرادت أن “تشارك بحمل جانب من العبء” في مكافحته.

وتقول: “شعرت أنه من غير العدل أن ارتدي الملابس وأتجمل في مكان آمن في حين يُخاطر زملاء لي بحياتهم على الجبهات الأمامية” لمكافحة الفيروس.

وتستعد هيئة الصحة الوطنية البريطانية لاحتمال زيادة عدد الإصابات بفيروس كوفيد-19 عبر إعادة توزيع الفرق الطبية والطلب من الأطباء والممرضين المتقاعدين العودة إلى الخدمة.

وقال رئيس الخدمة الوطنية الصحية البريطانية، سير سايمون ستيفنز، يوم 27 آذار/مارس الماضي: “أعدنا تشكيل خدمات المستشفيات فأصبح لدينا 33,000 سرير فيها جاهزة لاستقبال مرضى مصابين بفيروس كورونا”.

حصلت على شهادتين طبيتين وبدأت التدرب العام الماضي في وحدة الأمراض التنفسية
حصلت على شهادتين طبيتين وبدأت التدرب العام الماضي في وحدة الأمراض التنفسية

وتنشغل ملكة الجمال الشابة حاليا بإنهاء أمور لوجستية لعودتها إلى العمل مثل مواعيد العمل ومكان إقامتها.

وهي في حالة عزل ذاتي حاليا داخل منزلها في مدينة ديربي التي تبعد نحو 80 ميلا عن المستشفى الذي ستعمل به.

“قلقة على الضغط على قطاع الصحة”

وبوصفها طبيبة متدربة، تدرك باشا أنها ستتلقى في الغالب عددا من التدريبات الإضافية قبل مباشرة العمل، وأنها ستتحمل مسؤولية كبيرة ما كان سيُطلب منها تحملها لو لم تحدث الأزمة.

كما أنها تدرك المخاطر التي ترافق عودتها إلى المستشفى، لكنها غير قلقة من احتمال إصابتها بالفيروس خلال عملها فيه.

وتقول: “كان من الممكن أن ألتقط الفيروس من أي مكان؛ من المطار أو عندما كنت في الهند. ما يقلقني الآن هو الضغط الكبير المُلقى على عاتق قطاع الصحة”في بريطانيا.

وانتقلت إلى بريطانيا قادمة من مدينة كلكتا الهندية عندما كانت في عمر السادسة
وانتقلت إلى بريطانيا قادمة من مدينة كلكتا الهندية عندما كانت في عمر السادسة

وقد تُوجت باشا ملكة جمال إنجلترا في أغسطس/آب من عام 2019 بعد فترة وجيزة من حصولها على شهادتين طبيتين من جامعة نوتنغهام.

وأمضت وقتا كمتدربة في وحدة أمراض التنفس وفي الوقت ذاته كانت تعمل كعارضة أزياء وتشارك في مسابقات ملكات الجمال.

وأخدت إجازة من عملها في أكتوبر/تشرين الأول الماضي لتشارك بمسابقة ملكة جمال العالم التي أقيمت في لندن، قبل أن تبدأ جولة خارجية للعمل الخيري.

وتقول: “لطالما أراد مني الجميع أن أختار بين أن أكون طبيبة أو أن أكون جزءاً من عالم الترفيه ومسابقات الجمال في العالم. وهل هناك طريقة أجمل لتمثيل ملكة جمال إنجلترا من خدمة بلدك في مثل هذا الوقت”.


المصدر: بي بي سي عربي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com